الدهون : العضو السري .. فوائدها وأضرارها

  • الدهون : العضو السري .. فوائدها وأضرارها
معلومات إضافية
المؤلف : ماريت بون و لبيث فان روسوم
المترجم: محمد عبد العزيز
حالة التوفر ::
متوفر
النوع :
متوسط - متقدم
30.20رس
لم يقيم حتى الآن كتابة تعليق

"عندما تسمع كلمتي ""دهون الجسم""، فإن أول ما سيخطر ببالك على الأرجح هو ذلك الانتفاخ الصغير الذي بدأ في البروز فوق الچينز الخاص بك عندما تكثر من الأكل خلال العطلات. أو ربما تفكر في تلك الدهون التي تتكاثر على ظهرك. كثير من الناس تربطهم علاقة متشابكة من الحب والكراهية بالدهون المتراكمة في أجسامهم، وفي معظم الحالات يكون للكراهية اليد العليا، وهذا الموقف تعززه وسائل الإعلام بشكل واضح. لا يمكنك فتح مجلة دون مواجهة مقال واحد على الأقل حول الحمية الغذائية أو فقدان الوزن أو المكملات الغذائية التي تهدف إلى جعلنا أكثر نحافة، بأقل جهد بالطبع. لقد تم إغراقنا بقصص النجاح، والعارضات المحترفات اللاتي يحدقن فينا بإغراء من صفحات المجلات.ما الدهون في الواقع، وماذا تفعل؟ وهل هي حقًّا سيئة كما يدعي الجميع؟ حتى وقت قريب، كنا نعرف القليل عن الدهون الخاصة بنا أكثر من أي عضو آخر في الجسم. نعم، الدهون عضو مثل قلبنا ورئتينا!

كيف تعمل الدهون في الجسم؟ ولماذا يمتلك شخص ما الكثير منها والآخر كمية قليلة فقط؟ هل الاختلالات الهرمونية لها علاقة بذلك؟ هل الدهون الزائدة ضارة للجميع بالدرجة نفسها؟ لماذا تفشل أنظمة ""الرجيم"" غالبًا أو يكون لها نتائج مؤقتة فقط؟ وكيف تضمن الحفاظ على وزن صحي بمرور الوقت؟ هل يجب أن تتجنب الإجهاد، تقوم بالوقوف في البرد لتحفيز حرق الدهون، والاستفادة من الإستراتيجيات الذكية الأخرى؟ وكيف تؤثر دورة نومك/ استيقاظك، والهرمونات التي تنظم شهيتك، والأدوية، على كتلة الدهون لديك؟ نعلم جميعًا أن النظام الغذائي غير الصحي ونقص التمارين الرياضية يلعبان دورًا رئيسيًّا في وباء السمنة. ولكن ظهر في السنوات الأخيرة العديد من الأشياء الأخرى أيضًا، وتبين أن هناك عالمًا كاملًا من المساهمين الخفيين لزيادة الوزن!

من المهم أن تكتسب المعرفة لنفسك حتى تتمكن من استخدامها بشكل جيد في حياتك الخاصة لتقليل (أو زيادة) كتلة الدهون، أو جعلها أكثر صحية، أو منعها من أن تصبح أكبر عن غير قصد.

قررنا أيضًا سرد قصص عدد قليل من المرضى الذين يعانون اضطرابات نادرة للغاية تتعلق بدهون أجسامهم، والذين تركوا انطباعًا مهمًّا لدينا."


كتابة تعليق

مشاركة