اختراق نظرية داروين

  • اختراق نظرية داروين
معلومات إضافية
المؤلف : جيمي متزل
عدد الصفحات : 439 صفحة
حالة التوفر :
متوفر
النوع :
متقدم
64.70رس
لم يقيم حتى الآن كتابة تعليق

يبحث كتاب اختراق نظرية داروين عن وضع أهم السبل للمضي في هندسة الجينات البشرية.

ويبدو مؤلفه من المتحمسين جدًا لمستقبل التكنولوجيا واستخداماتها لمنفعة البشرية وتحقيق أفضل المنافع والتخلص من الأمراض والعاهات الوراثية، وتحسين القدرات العقلية والجسمية وتعزيز الصفات المرغوبة في تحمّل الظروف الصعبة، وكذلك زيادة الهمّة والتصميم، وتطوير القدرات الفنية والرياضية والمواهب الفطرية وتنمية الذوق والأحاسيس.

جاء الكتاب في 440 صفحة، وهو من تأليف الدكتور جَيمي مِتزل وترجمة وتقديم الدكتور محمد جياد الأزرقي.

ويقول الناشر في تقديمه:" كتاب علمي حول مستقبل الأجناس في ضوء الجينات المعدلة والثورة في مجال التكنولوجيا الحيوية. أعده جَيمي مِتزل ليشرح موقفه من الثورة المتقدمة في علم الوراثة البشرية والدور الذي ستلعبه في مستقبلنا؛ وليقول لنا بأن كل شيء: "راجع إلينا نحن ويتطلب أن نُقدِم على قرارات جماعية ذكية حول طريقة حياتنا في المستقبل.

نحتاج أن نعرف ما يجري وما هي المخاطر، وأن نشترك جميعًا، وبقدر الإمكان، في مناقشة جادّة. إنّ كتابي هذا جزء متواضع كي نبدأ المناقشة...".

ومن الكتاب نقرأ:" تلك هي القائمة الأولية للجينات المنفردة التي يُمكن التلاعب بها لغرض الحصول على منافع خاصة، وتشمل "الأمراض المتعلقة بزيادة قوّة العظام والعضلات الهزيلة وقلة الشعور بالألم وقلة إفرازات الجسم للروائح الكريهة ومقاومة الفيروسات وقلة الإصابة بأمراض الشريان الإكليلي وقلة الإصابة بالزهايمر وقلة الإصابة بالسرطان وقلة الإصابة بمرض السكّري "

يحذر المؤلف في نفس الوقت من الاستخدامات المشينة التي يمكن أن تُستغل لدفع نظريات الصفاء العرقي وتفوق نوع من البشر على الآخرين وتسخيرهم لخدمته. فهو يرى أنّ المخاطر التي تحيط بالجنس البشري عالية إذا تركنا هندسة الجينات تمضي دون رقابة تنظيمية.

كتابة تعليق

مشاركة