أزهار عباد الشمس العمياء

  • أزهار عباد الشمس العمياء
معلومات إضافية
المؤلف : ألبرتو مينديس
عدد الصفحات : 180 صفحة
المترجم: عبداللطيف البازي
حالة التوفر :
متوفر
النوع :
كتاب ورقي
35.00 رس
لم يقيم حتى الآن كتابة تعليق

رحل الكاتب ألبرتو مينديس قبل أن يشهد نجاح عمله الأدبي الوحيد " أزهار عباد الشمس العمياء "  فكان موته تجسيدًا لموضوع روايته التي ترواح  بين الذاكرة والألم.

رواية عن شخصيات مهزومة ومأزومة . جندي أسير ، شاعر هارب ،راهي يقع في حب امرأة بينما يختبئ زوجها في خزانة ...والكاتب يضع الجميع أمام المرآة ، يضع الثوابت على المحك ويضع الذاكرة والألم  في مواجهة الموت والحياة معًا ..

لماذا وقع ما وقع ؟وهل يمكن ألا يقع من جديد ؟ 

تضيء الرواية بشكل باهر مرحلة قائمة من تاريخ إسبانيا ، فضّل المجتمع الإسباني لمدة طويلة ألّا يتأملها ، هي مرحلة الحرب الأهلية ..

وأمًا أن يقترب أحد من رجل عفن لزج بسبب البراز والدّم ، فيرفع رأسه ويضع ماءً في شفتيه بوداعة ، ويطعمه بملعقة حساءً يمكن للموتى هضمه ، ويقول له جملة مواساة ، فلذلك علامة على أن شيئًا إنسانيًا ظلّ حيّا على الرغم من الخراب الذي سببّته الحرب.
أزهار عباد الشمس العمياء
الصمت .. فضاء .. فجوة نلجأ إليها وإن كانت لا تضمن لنا الأمان ...
أزهار عباد الشمس العمياء
رماديٌّ هو لون الهروب وحزينةٌ هي إشاعة الهزيمة
أزهار عباد الشمس العمياء
كتابة تعليق

مشاركة