الرسام تحت المجلى

  • الرسام تحت المجلى
معلومات إضافية
المؤلف : أفونسو كروش
المترجم: مها عطفة
حالة التوفر :
متوفر
النوع :
كتاب ورقي
35.00 رس
لم يقيم حتى الآن كتابة تعليق

كانت الدائرة أوّل ما رسمه جوزيف سورس. فهي أكثر الأشكال طبيعيّة، وهي قادرة على احتواء كل شيء. إنها رحم الأشكال كافة. يقولون أنه إذا طلب من شخص معصوب العينين أن يسير في خط مستقيم فإنه يمشي في دوائر. لماذا يسير المرء في دوائر حين يغمض عينيه؟ إنه لغز، لكن الشخص المغمض العينين يسير نحو الداخل، وكذلك يلتف الوقت ولا يمضي على نحو مستقيم. فالوقت مثل شخص مغمض العينين. في الواقع كل شيء يسير في دوائر، بدءًا من الذكريات وانتهاءًا بالحكايات. وذات يوم سيغدو كل شيء ملتفًا. الخطوط المستقيمة التامة غير موجودة. كل شيء مستدير والكل يتحرك حول الكل. الناس مهووسون بالخطوط المستقيمة، بالأبنية الشديدة الاستقامة، وبالقواعد وبالأشياء المصطنعة. وهذه الأشياء مستقيمة في مظهرها فقط، كما يمكن التحقق تحت المجهر. غير أنّ الخطوط المستقيمة قد سيطرت على قلوب البشر فصاروا يشيرون بكلمة مستقيم إلى القوانين وإلى ما هو صحيح. المستقيم هو الخير والمنحني هو الشر. لكنّ سورس ما يزال صغيرًا جدًّا كي يفكر في هذه الأمور لذلك كان يرسم دوائر، واحدة تلو الأخرى. ولم يرسم خطوطًا مستقيمةً إلاّ في وقتٍ متأخّر.
وهكذا تلاشت الطفولة مع مرور السنين ونبَت بعضُ الشَّعر فوق الشفة العليا

الصّداقة، كالأوتاد التي تربط إلى الأشجار كي تساعدها على النّمو بشكل مستقيم فلا تقوضها الريح
الرسام تحت المجلى
الفنّ، رؤية الأشياء من الداخل. اختراق الجدران وإظهار المخبأ وغير المرئي. إن الفنّ موجود في اللانهاية
الرسام تحت المجلى
إن الحُبّ هو الإحساس الذي يشمل كل شيء، ولأجل ذلك حين يعشق المرء، ينتقل العالم إلى داخله، من أصغر الأشياء إلى أكبرها، دون أيّ فرق
الرسام تحت المجلى
نجاحنا، جسرٌ بين فشَلين
الرسام تحت المجلى
كتابة تعليق

مشاركة