ليلة النار

  • ليلة النار
معلومات إضافية
المؤلف : إيريك إيمانويل شميت
عدد الصفحات : 175 صفحة
حالة التوفر :
متوفر
النوع :
كتاب ورقي
35.00 رس
لم يقيم حتى الآن كتابة تعليق


بعيدًا عن صخب العواصم الأوروبية وضوضائها، يرتحل كاتبٌ ومخرج سينمائي في عمق الصحراء الجزائرية رفقة فريق من السياح والمستكشفين.

جاء الكاتب العقلاني لاقتفاء آثار القديس شارل دو فوكو من أجل كتابة سيناريو فيلم عن سيرته. جاء محملا بأسئلة أستاذ الفلسفة وتصوراته المادية، فضاع وأضاع أسئلته في صحراء الطوارق..

ليلة واحدة من الضياع دون ماء ولا غذاء كانت كفيلة بقلب حياة الكاتب رأسًا على عقب. وليس الكاتب هنا غير إيريك إيمانويل شميت نفسه، وهو يرسم لنا الرحلة التي خاض غمارها في سن الثامنة والعشرين، وزعزعت كل قناعاته الفلسفية المادية، لتفتح قلبه على عالمٍ من السكينة والسلام، وتضع قدميه على مسارٍ جديد سيحدد كل أعماله الأدبية فيما بعد. 

ليلة النار رحلة في المكان، تنقلب فجأة إلى رحلة داخل عوالم الذات، لتفضح غرورها الزائف وتضعها أمام تناقضاتها في مرآة الكون.. "عندما أقول أنا موجود، فهذا يعني أني لن أكون موجودًا بعد ذلك، وكلمة حي ليست سوى المرادف الحقيقي لكلمة فان، يصبح كبرائي هو عوزي وقوتي تمسي نقصاني، ويمتزج الفخر بالخوف"

إن المعتادين على الشقاء يستريحون وقوفًا
ليلة النار
من الآن فصاعدًا عندما لا أفهم شيئًا سأنتظر فهمه يومًا . السّبب الذي لن أبصره ، سببٌ يغيب عن ذهني وليس عن الواقع. فوحده إدراكي المحدود يُدرك حدود الفهم ويصطدم بها ، أمّا الكون فلا ، الكون أوسع من حدودي
ليلة النار
إن الحداثيين يجعلون الإنسان يحتضر ، فعندما يُسندون إليه الذكاء ، يمدحونه لكنهم يحكمون عليه بوحدة نهائية .. ويغدو هو الاستثناء : إنّه يُفكر في محيط لا يُفكر . وينفعل في إطار لا حسّ فيه ، ويقتفي أثر الحق والظلم في خواء غير أخلاقي . وينغلق على نفسه في الخارج ! دون إمكانية للهروب ! وهكذا فإن ذرة الغبار النجمية التي أصبحت إنسانًا ، تغدو خطأ مؤلمًا .
ليلة النار
كتابة تعليق

مشاركة